العودة   منتديات الرحيق المختوم > العلم والتكنولوجيا > علوم وثقافة

إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

  #1  
قديم 2009-08-25, 04:07 PM
طالب عفو ربي  متواجد حالياً
الله ربي ومحمد رسول الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 2,759
معدل تقييم المستوى: 5
طالب عفو ربي is on a distinguished road
افتراضي قصة افتتان طبيب إنجليزي بحضارة الشرق

[B] [B]
قصة افتتان طبيب إنجليزي بحضارة الشرق
[/B]
[/B] [B]





[/B]

[B]إذا كنت من سعداء الحظ وتجولت بين أرجاء جامع أحمد بن طولون الشهير في منطقة السيدة زينب، فلا يفوتك وأنت تغادر المكان أن تعرج إلي بيت الكريتلية أو متحف جاير أندرسون.[/B]
[B]واليوم نتجول في متحف جاير اندرسون والذي يتكون من منزلين على الطراز الإسلامي، يستندان في بنائهما على الحائط الخارجي الشرقي لجامع أحمد بن طولون.[/B]
[B]
البيت الأول، وهو الأكبر، يرجع تاريخ بنائه إلي 1631 م / 1041 هجريا، وصاحبه هو أحد أعيان القاهرة العثمانية الحاج محمود بن الحاج سالم، وهو ينتمي إلي عائلة الجزار الشهيرة، ومن أفرادها أحمد باشا الجزار حاكم عكا والذي نجح في التصدي لحملة نابليون بونابرت علي الشام عام 1799.[/B]

[B]وفي وقت لاحق آلت ملكية بيت الحاج محمود إلى سيدة مسلمة ثرية من جزيرة كريت بالبحر المتوسط، ومن بعدها أصبح المنزل يعرف باسم "بيت الكريتلية أو "بيت السيدة الكريتية".[/B]
[B]أما البيت الثاني، فيرجع بناؤه إلى عام 1540 وتعود ملكيته إلي عبد القادر الحداد، وفيما بعد أصبح يعرف ببيت "آمنة بنت سالم"، والتي تنتمي إلي نفس العائلة المالكة للبيت الأول.[/B]
[B]ويعد بيت الكريتلية، هو وبعض الدور القليلة الباقية في القاهرة، من الآثار الإسلامية النادرة والثمينة لكونها تعطي أمثلة على ما وصلت إليه العمارة الإسلامية من رقي وتحضر، وخاصة في عمارة المسكن والإعاشة حلال العصر المملوكي والعثماني.[/B]
[B]وهو يتمتع أيضا بقيمة فنية وجمالية نادرة، قلما تتوافر في البيوت الأثرية حيث يوجد به سبيل ملحق بالبيت، ولم يكن معتادا إنشاء الأسبلة بالبيوت التاريخية حيث جرت العادة في أن يتم إلحاق السبيل بالتكايا أو المساجد.[/B]
[B]




قطع من الشرق والغرب[/B]

[B]بقى البيتان حتى القرن العشرين، لكن ساءت عمارتهما للغاية، وكاد أن يتم هدمهما خلال مشروع توسعة جامع أحمد بن طولون عام 1930، حيث رأت الحكومة أن البيوت المقامة حول جامع أحمد بن طولون تعوق رؤيته، وبالفعل بدأت في هدم البيوت وكان أغلبها آيلا للسقوط، وليست ذات قيمة معمارية، لكن لجنة حفظ الآثار العربية اعترضت علي هدم "بيت الكريتلية" علي أساس أن حالته المعمارية جيده بالإضافة إلي قيمته الفنية.[/B]
[B]تسلمت اللجنة المنزلين وقامت بتدعيم الحوائط الخارجية لهما، وبدأت في تجديدهما وإصلاح ما فيهما ليصبحان من أبدع الأمثلة القائمة على طراز العمارة في العصر العثماني.[/B]
[B]وفي عام 1935 زار المنزل طبيب إنجليزي يعمل بالجيش البريطاني هو الميجور جاير أندرسون، فأعجب به وطلب من لجنة الآثار العربية تأجير البيتين ليقوم بتأسيسهما علي الطراز العربي الإسلامي علي أن تعود ملكيتهما للحكومة المصرية بعد وفاته، وافقت اللجنة وتسلم أندرسون المنزلين، وقام بعمل قنطرة في الطابق الثالث لتربط البيتين، وحافظ علي ما فيهما من تحف وأضاف إليهما ما وصلت إلي يديه من تحف فرعونية وإسلامية وقبطية وسورية وفارسية وصينية.[/B]
[B]وخلال المدة التي أقامها أندرسون في المنزل من 1935 وحتى 1942 أقبل على تنظيم البيتين في همة لا تعرف الكلل وأنفق أموالا طائلة على شراء الأثاث والتحف من البيوت الأثرية ومن أسواق العاديات في مصر وغيرها من البلدان فجمع مجموعة كبيرة من القطع الفنية التي تنتمي إلى عصور إسلامية مختلفة وأماكن متفرقة من صناعة مصرية وشامية وفارسية وصينية وقوقازية ومن آسيا الصغرى والشرق الأقصى هذا علاوة على بعض التحف الأوروبية. علي حسب ما يقول عبدالرحمن زكي في كتابه "القاهرة .. آثارها وتاريخها".[/B]
[B]





الغرفة الدمشقية
[/B]

[B]ومن الأشياء الطريفة التي أضافها أندرسون للبيت قيامه بتأسيس غرفة إسلامية وأخرى فارسية، تركية، صينية، فرعونية، قبطية، وغرفة للحريم، ومن الأشياء الجميلة أيضا في البيت المشربيات، ومنها مشربية عليها كتابات إسلامية في الطابق الثالث تطل علي جامع بن طولون، ويقابلها مشربية عليها كتابات قبطية.
[/B]

[B]وفي عام 1942 أجبر المرض أندرسون علي مغادرة مصر إلي إنجلترا، وسلم البيت إلي الحكومة المصرية، ومنحه الملك فاروق لقب الباشوية، ولم يعش أندرسون طويلا فقد قضي نحبه في عام 1945. وتم تنفيذ وصيته وعادت ملكية البيت بما فيه إلي الحكومة المصرية.[/B]
[B]




من هو جاير أندرسون؟[/B]

[B]يعد أندرسون نموذجا لأحد أبناء الحضارة الغربية الذين وقعوا في أسر سحر الشرق وخاصة الحضارة الإسلامية ، ولد جون جاير أندرسون في بريطانيا عام 1881م، العام الذي احتلت فيه بريطانيا مصر، عمل أندرسون طبيباً في الجيش الإنجليزي، ثم انتقل إلي مصر عام 1906. وقع أندرسون في حب الحضارة المصرية الفرعونية والقبطية والإسلامية، لدرجة انه أعتبر مصر وطنه الثاني، فقد ذكر في مذكراته "مصر أحب الأرض إلى قلبي.. وقضيت بها أسعد أيامي منذ مولدي".
[/B]

[B]وبعد وفاة أندرسون في 1945 تسلمت الحكومة المصرية البيت، ويتمتع بيت الكريتلية بقيمة فنية وجمالية نادرة، قلما تتوافر في البيوت الأثرية حيث يوجد به سبيل ملحق بالبيت، ولم يكن معتادا إنشاء الأسبلة بالبيوت التاريخية حيث جرت العادة في أن يتم إلحاق السبيل بالتكايا أو المساجد.[/B]
[B]لم تقتصر شهرة البيت علي ما فيه من تحف وآثار نادرة تدل علي حضارات شتي، فقد عرف العالم الغربي البيت من خلال أحد أفلام سلسلة جيمس بوند الشهيرة، وهو فيلم "الجاسوس الذي أحبني" والذي تم إنتاجه عام 1977.[/B]
[B]ومن أفلامنا العربية، فيلم "شفيقة ومتولي" للنجم أحمد زكي والفنانة سعاد حسني، وأيضا شهد البيت تصوير مشاهد من فيلم المظ وعبد الحمولي[/B]
[B]




بيت الأساطير
[/B]

[B]
وبحسب موسوعة ويكيبديا باللغة الإنجليزية، فقد انتشرت العديد من الأساطير حول البيت، وجمعها أندرسون في كتاب حمل عنوان "أساطير بيت الكريتية"، ومن هذه الأساطير:
• ان المنزل تم بناءه علي "جبل يشكر"، وهو موضع مقدس رست عليه سفينة نوح بعد الطوفان الذي أغرق الأرض، كما يقال أن الله كلم نبيه موسى عليه السلام من علي هذا الجبل.
• يحمي البيت الشيخ هارون الحسيني، والذي يقع مقامه بجوار أحد أركان البيت، ويقال أن هذا الشيخ الصوفي أعمي ثلاثة رجال حاولوا سرقة البيت، وظل الثلاثة يطوفون حول البيت ثلاثة أيام وليالي دون أن يستطيعوا دخول المنزل حتى تم القبض عليهم.
• ويقال ان البئر الموجود في المنزل له صفات عجيبة، فإذا أخذت العاشق العاطفة وتمني رؤية حبيبه فما عليه إلا أن ينظر لمياه البئر ليري انعكاس وجه الحبيب.[/B]

[B]جولة داخل المتحف[/B]






[B]عطفة الجامع .. اسم الشارع القديم الذي كان يفصل بين البيتين.
[/B]






[B]القنطرة التي تصل بين المنزلين، وهي من إنشاء جاير اندرسون، وقبلها كان المنزلين منفصلين[/B]






[B]
هذه الصورة تم التقاطها من الطابق الثالث، وهي تشير إلي المجلس الصيفي في المنزل
[/B]
[B]




[/B]
[B]المجلس الصيفي [/B]







[B]صورة دولاب صغير، لكن هذا الدولاب يحمل وراءه مفاجأة، فهو ليس إلا باب سري ، يتم فتحه لتدخل منه الحريم وتجلس في المشربية وتشاهد من خلاله الرجال في قاعة الاحتفالات الموجودة في الدور الأول.[/B]
[B]




[/B]
[B] قاعة الاحتفالات في الدور الأول، تم التقاط الصورة من خلال مشربية للحريم في الدور الثاني
[/B]






[B]آلة كاتبة نادرة، ومجموعة من المفاتيح القديمة[/B]








[B]جانب من الغرفة التركية[/B]
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تنافس تركى إيرانى على قيادة الشرق الأوسط و العرب غائبون بنت بلادى رحيق الحوار العام والترحيب والأخبار 1 2010-06-24 11:38 AM
القاموس المتخصص الجامع الشامل إنجليزي عربي ناطق لكل الفروع علم و الحياة سلسبيل الخير علوم وثقافة 3 2010-03-26 08:44 AM
مساجد سيناء الأثرية التى أبهرت الشرق والغرب طالب عفو ربي علوم وثقافة 4 2009-10-25 08:46 AM
ظاهرة طبية تحير علماء امريكا طالب عفو ربي رحيق الحوار العام والترحيب والأخبار 0 2009-03-26 11:10 PM
طريق الحرير سحر الماضى واصالة الشرق الظاهر بيبرس علوم وثقافة 0 2009-02-22 06:50 PM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
3y vBSmart
منتديات الرحيق المختوم مجتمع كل العرب والمسلمين
  تصميم الستايل علاء الفاتك