منتديات روضة الكتب  
شعب يقرأ...شعب لا يجوع ولا يستعبد
العودة   منتديات روضة الكتب > إستراحة الأعضاء ومناقشاتهم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-03-2016, 07:56 PM
روضة الكتب روضة الكتب غير متواجد حالياً
الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 380
افتراضي تم التحويل لكل من ارسلوا أرقامهم

في انتظار البقية








إننا مقبلون على أيام من أغظم أيام الله سبحانه وتعالى، أقسم الله بها في كتابه، وجاء فضلها في سنة نبيه صلى الله عليه وسلّم ورغب على اغتنامها والعمل الصالح فيها،هذه الأيام هي أيام العشر من ذي الحجة
ففي القرآن: (والفجر وليال عشر) قال ابن كثير رحمه الله: "المراد بها عشر ذي الحجة كما قاله ابن عباس وابن الزبير ومجاهد وغيرهم".
" ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله عز وجل من هذه الأيام ، يعني العشر ، قالوا يا رسول الله : ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال : ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء "الأعمال التي تكون فيها: إجتناب المحرمات والمسارعة إلى الخيرات
التوبة ومحاسبة النفس
. أنها سبب الفلاح قال تعالى :" وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون ) " إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين."
قال ابن القيم رحمه الله : " قد استقرت حكمة عدلا وفضلا : أن التائب من الذنب كمن لا ذنب له ، وقد ضمن الله سبحانه لمن تاب من الشرك وقتل النفس والزنا : أنه يبدل سيئاته حسنات ، وهذا حكم عام لكل تائب من ذنب ، وقد قال تعالى : ( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم ) المسارعة إلى الأعمال الصالحة
المحافظة على الصلاة: (عليك بكثرة السجود لله فإنّك لا تسجد لله سجدة إلاّ رفعك إليه بها درجة، وحط عنك بها خطيئة)
والمحافظة على صلاة الجماعة (ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات ؟ قالوا : بلى يا رسول الله قال : إسباغ الوضوء على المكاره وكثرة الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط)
الصيام: لأنه داخل في الأعمال الصالحة فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة، ويوم عاشوراء، وثلاثة أيّام من كل شهر.
وقال الإمام النووي عن صوم أيّام العشر أنّه مستحب استحباباً شديداً.
وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما من عبد يصوم يوماً في سبيل الله ، إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفاً ) التكبير والتهليل والتحميد: قال الإمام البخاري رحمه الله: "كان ابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان إلى السوق في أيّام العشر يكبران ويكبر النّاس بتكبيرهما"، وقال أيضًا: "وكان عمر يكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل الأسواق حتى ترتج منى تكبيراً". الصدقات: (يا أيها الذين آمنوا أنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه ولا خلة ولا شفاعة والكافرون هم الظالمون) (وأنفقوا مما رزقناكم)
وقال صلى الله عليه وسلم (ما نقصت صدقة من مال)
..............................
على المسلم اغتنام هذه الأيام الفاضلة ومجاهدة نفسه على الالتزام بالطاعات واجتناب المعاصي فإن الدنيا قصيرة والعمر يمضي سريعا فالمسلم لا يبقى غافلا في هذه الدنيا حتى ينسى حقيقتها
يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ [
وكان النبي صلى الله عليه وسلّم يقول مالي وللدنيا إنما مثلي ومثل الدنيا كمثل راكب قال في ظل شجرة ثم راح وتركها)
فلنجتهد عباد الله فيما فيه صلاحنا في الدنيا والآخرة ولنحرص على التزود في الأيام الفاضلة التي تكثر فيها الحسنات وترفع فيها الدرجات
__________________
لطلب أي كتاب يرجى مراسلة الإدارة
roudabooks@gmail.com
صفحة الفيس بوك
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:16 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir